Blogs DHNET.BE
DHNET.BE | Créer un Blog | Avertir le modérateur

  • علاء عامل المصنع و ما فعله


    علاء عامل المصنع و ما فعله

    سكس امهات ,سكس ,افلام سكس ,سكس محارم ,سكس اجنبى ,سكس اخ واخته ,افلام نيك ,

    اسمي ( علاء ) وعمري الآن ثلاثون عاما” متزوج منذ سنتين قبل سبعة سنوات كنت شابأ طائشا” لا أحسب إلا حساب يومي فقد ولدت يتيما” لا أحد لي في الدنيا سوى عمتي التي أعتنت بي منذ أن كنت في الخامسة من عمري فقد كنت الوحيد لأمي و أبي اللذين توفيا بحادث سير ومنذ حينها نشأت مدللا وكانت عمتي لاتبخل علي بأي شيء أطلبه و تتمكن من توفيره فقد كانت صاحبة أملاك تعيش من ايراداتها الشهرية والتي تزيد عن حاجتها فهي في الستون من عمرها الآن ولم تتزوج في حياتها لظروف خارجة عن أرادتها وعندما بلغ عمري العشرون عاما” نصحها بعض الاصدقاء المقربين بتشغيلي بأي مهنة لكي أتعود صعوبة الحياة والمهنة الشريفة و فعلا كانت فكرة صائبة أن أحتك بمعترك الحياة و لكن المشكلة كانت تكمن في شخصي فقد تعودت حياة الطيش و البذخ ..و فعلا أوصت عمتي معارفها و وجدوا لي عملا في معمل لصناعة الاسفنج و بالفعل كنت مواظبا” لانني كنت أحب عمتى و أخشى زعلها فهي كل ما لدي في الدنيا .. و مرت الايام و كنت أصرف فوق مرتبي ضعفا أو أكثر بسبب دلال عمتي لي فقد كانت علامات الفرح تظهر عليها واضحة و هي تراني أذهب الى المعمل وأعود و ثياب العمل متسخة و تدل على كدي و تعبي أما أنا فقد كنت أعمل فقط لتكون راضية عني و من خلال العمل أجتمع حولي شلة من العمال كانوا ينتفعون مني بالولائم و السينما و المسارح فقد كنت أنا من يدفع دائما لأنني الميسور بينهم و في أحد الايام و نحن في المعمل أشار أحد أفراد شلتي الى عاملة في العشرين من عمرها ذات جمال طبيعي و جسد صارخ و قال أنه بدأ ببناء علاقة معها على أساس الحب والزواج في حين أنه كان ينصب عليها و استمر معها مدة ليست بالقصيرة كان يختلي بها في مخزن المعمل و كنا نغطي عليه غيابه خلال العمل و عندما يعود يتحدث لنا بكل ماحدث بينه وبين (سرى ) و هذا هو أسمها فمرة يبدأ بالقبل الاعتيادية واللمسات الدافئة وتطورت علاقته لتصل الى القبل المحمومة و التجول بيده على أنحاء نهديها ثم تحولت الى نزع الملابس حتى منتصف الجسد و بدأت أعطيه بعض النقود ليعطيها اليها حتى تستمر علاقتهم و أخيرا و في أحد الايام أخبرنا بأنه قد ناكها من طيزها و بصعوبة لأنها المرة الاولى لها و شوقنا لذلك فكلنا لم نكن نعرف طعم الجنس و هو الوحيد من شلتنا وعددنا أربعة قد مارس النيك مع فتاة و لكن من طيزها و بعد عدة مرات من أختلاءه اليومي بها أعلمنا بأن طيزها قد بدأ يتقبل قضيبه بالكامل دون ألم حتى أنه لم يعد يستعين بالدهون المزيته فقد كان يكتفي بمسح رأس قضيبه بأصابع يديه بعد أن يبللها بلعابه و يدفعه في طيزها ليدخل بكل سهولة واقترح علينا أن نشاركه في نيكها فهو لم يكن صادقا بحبه لها و هي التي صدقته و تمادت معه ..و ساد علينا جميعا” الصمت لدقائق فقد فوجئنا بأقتراحه و بدأنا نعد العدة فطلب تهيئة مكان ليستدرجها اليه و كانت الفكرة أن يكون المكان في بيت عمتي فهو بعيد نسبيا عن مركز المحلة و لاتوجد فيه سوى عمتي و بدأنا نخطط حتى جاء اليوم الذي أتفق فيه صاحبنا مع (سرى ) على الذهاب الى مكان أكثر راحة من مخزن المعمل وكنت قد جهزت له جناح متروك في دار عمتي كان يستخدم كورشة سابقا” و أعطيته مفتاح باب الجناح واتفقنا على أن يدخل هو و صاحبته و بعد أن يبدأ بنيكها يعطينا أشارة أتفقنا عليها فندخل ثلاثتنا و نفاجئهما و نضعها أمام الامر الواقع و ننيكها الواحد تلو الاخر من طيزها كونها لاتزال عذراء و فعلا تم ماخططنا له و دخلنا لنراهما بمشهد أثارنا جميعا فقد كان صاحبنا قد أكمل توا” قذفه داخل طيزها و سحب قضيبه منها و كانت هي تمسح منيه الخارج من طيزها بالمحارم الورقيه و ما أن دخلنا حتى قال لنا صاحبنا بحركة مسرحية ما هذا كيف دخلتم الى هنا ؟فقلنا له سنفضحكم أن لم توافق على أن ننيك صاحبتك و بدأ بحركة متفق عليها بمحاولة الاشتباك بالايدي و العراك معنا فيما كان أحدنا يقول لصاحبته سنتصل بأهلك ليأتوا حالا فتوسلت و وافقت على قيامنا بينيكها فبدأنا ننكيها من طيزها الواحد تلو الاخر و ملأنا طيزها منيا” فقد كانت تصرخ آآآآخ آآآآي آآآآآآي آآآآخ خ خ أأأوي أرجوكم لا أستحمل آآآآآي آآي ي ي يكفى آآآآوخ آآآي آآآآآخ يكفي أأأأخ آآآي يكفي لم أعد أستحمل آآآي أرجوكم آآآي

    سكس امهات ,سكس ,افلام سكس ,سكس محارم ,سكس اجنبى ,سكس اخ واخته ,افلام نيك ,

    آآآآآي وكنا لانشبع من النيك فقد ناكها البعض منا و قذف في طيزها مرتين و لكنني لم أشبع بنيكها في طيزها فقد كان جسدها مغريا و لاهبا” وكانت تتلوى و كأنها تتلذذ من النشوة لا من الألم فقلبتها على ظهرها و رفعت ساقيها على كتفاي ليبان كسها الوردي فوضعت رأس قضيبي بين شفري كسها المبتل الخالي من الشعر فقد كان ابيض املس و بدأت أفرش قضيبي على بظرها وهي تصيح لالالالالا أرجوك لالا آآآآي أأأأأوووووه أررررجوك لالالا أأأأأأأي ي ي وكأن كلماتها زادتني عزما و تصميما على فتحها في حين كانت قوة دفعها لي بعيدا عن جسدها قد زادت من تصميمي على فتح كسها ففرشت قضيبي بين شفري كسها المبلل و دفعته ببطء أولا” وما أن دخل رأسه حتى دفعته كله بقوة في داخل مهبلها و شعرت به ينفرج أمام توغل قضيبي و بدأت صيحاتها العالية أأأأأأي آآي أأأأأي آآآآآآآآآآي أأأأأوي لالالالا أأأأأه آآآآآي ي ي أوووووووه و لم أستمع لصيحاتها التي زادت من هياجي فبدأت أنيكها بقوه و هي تصرخ لالالالا آآآآخ آآآآآي آآآي أأأأأأوه أأأأأه ه ه أأأأيه آآآآآي ي ي لالالا آآآآآخ خ خ خ أأأأأوووووه آآآآه ه ه لا لا أأأأيه أأأأوه لا آآآآآي آآآآه و كنت أزداد هياجا” و عندما أحسست بقرب قذفي أخرجت قضيبي من كسها و كان مغطى بدماء عذريتها نعم فقد مزقت بكارتها و فتحتها وبدأت أقذف على بطنها و صدرها و هي تبكي بحرقة و ألم وبعد أن أكملت قذفي تناولت كيلوتها الابيض الذي كان بجانب الفراش و مسحت به قضيبي من بقايا المني و الدماء التي عليه و رميته عليها و قلت لها خذي يا شرموطة هل شبعتي أم تريدين أكثر و كانت تبكي و يداها تغطيان وجهها فيما كنا نضحك و كأننا لم نفعل شيئا و ذهب كل منا في حال سبيله ، ولما التقينا مساء نفس اليوم في المقهى الذي نلتقي به دائما” بدأنا نخطط لجولة أخرى معها و أقترحت أعطائها بعض النقود لكونها فقيرة الحال و حتى نتمكن من أرضائها و بدأنا نضحك لكوننا قد حصلنا على فتاة مفتوحة الكس و الطيز و بأمكاننا أن نأتي بها في أي وقت نشاء لننيكها من كسها و طيزها فقد تهيأ كل شيء لدينا خاصة المكان الجيد و هو بيت عمتي .. و جاء اليوم التالي و تفاجأنا في المعمل بأن (سرى) قد انقطعت عن العمل وبدأنا نستطلع أخبارها و علمنا أنها مريضة في البيت فجمعنا بعض النقود و ذهبنا مع بعض العاملات لزيارتها و فعلا” ذهبنا و كانت موجودة في الدار مع امها و ثلاثة شقيقات صغار علمنا أنها من تعيلهم و لم يعرف حقيقة أنها ليست مريضة بل متمارضة سوانا نحن من كنا ننيكها بالامس و جلسنا جميعنا وكأن شيئا”لم يحدث و هي أكيد قد أرتاحت لكتمان السر ” و عند المغادرة تمنينا لها الشفاء أمام الحاضرين و من بين الجميع أخرجت مغلفا” من جيبي كنت قد هيأته مسبقا” يحتوي على بعض النقود من غير التي تم جمعها  سكس ,افلام سكس ,نيك ,افلام نيك قبل العمال و العاملات و وضعته في يدها بعد أن شددت عليها و قلت لها مبتسما بوجهها أتمنى أن تعودي الى العمل في أقرب فرصة و بعد يومين عادت الى العمل فأسرع صاحبنا اليها مهنئا” بالسلامة فكانت تتكلم معه دون أن ترفع عينها بوجهه فتقدمت منها و طلبت من صاحبي أن يتركنا لدقائق ففعل و قلت لها أرجو أن لا تكوني زعلانة مني فقد حاولت السيطرة على نفسي و لكن جمال جسدك منعني من التفكير بكل شيء و وضعت في يدها بعض النقود و قلت لها يمكننا أن نجد طبيبة نسائية لتخيط بكارتك فأخذت النقود دون أن ترد بأي كلمة ..و بعد عدة أيام عادت (سرى) لطبيعتها و كأن شيئا لم يحصل فحدث و أن أختلت مع صاحبي في المخزن دون تنسيق مسبق و تحدث معها عن الحب و أنه لايزال يحبها فأنتهى كلامهم بأن ناكها من طيزها و عاد ليحكي لنا ماحدث و في اليوم التالي ذهبت اليها و أعطيتها بعض النقود و قلت لها هل يمكنك أن تأتي هذا اليوم الى بيت عمتي لنتحدث عن موضوع الطبيبة النسائية فوافقت و في الموعد المتفق عليه حضرت و جلسنا نتحدث عن الوقت الذي تريد فيه خياطة بكارتها و خلال حديثنا مسكت يدها وبدأت أداعب كتفها ثم رقبتها و قبلتها من شفتيها فذابت بين يدي فبدأت بأنزاعها ملابسها حتى أصبحت عارية تماما ثم تجردت من ملابسي و مددتها على الفراش فيما كنت أمص حلمتي نهديها وبدأت أسرح بيدي على شفري كسها الاملس الناعم فأغمضت عيناها و فتحت فخذاها الى الاخر فدخلت بينهما وبدأت أفرش مابين شفريها بقضيبي المنتصب و تصاعدت تأوهاتها آآآآآه أأأأأيه أأأأأووووووه وووووه ووه أأأي آآآآي آآه فدفعت رأس قضيبي ليدخل في كسها فصاحت أأأأح أأأأأححح أأأي فسحبته من كسها و فرشته أكثر فبدأت تتنحنح أأأأوح أأأيح أأأح أأأأأوووف أأأأأأي ي فدفعته في كسها فدخل الى منتصفه فقد غرق كسها بماء الشهوة و صاحت أأأأيه أأأأأوه فدفعته ليستقر في كسها الى الخصيتين و بدأت أنيكها بعذوبة فقد كان كسها كس عروس شفيت من جراح تمزق بكارتها فقامت تتلوى تحتي و تدفع بجسدها الى الاعلى مع صيحاتها أأأأي أي ياااااااه أأأأوه آآآآآآي أأأأأأأيه و كانت حركات جسها تحتي يزيد من حرارة النيك و أحسست أن كسها قد بدأ يغلي و أصبح قضيبي كالوتد المحترق من شدة حرارته فزدت من أيلاج قضيبي في كسها و أحسست به يخترق رحمها و لما أقتربت من القذف سحبته وبدأت أقذف على بطنها و نهديها فكانت تتأووووه آآآه آآآآآه آآآووه و تمسح المني بيدها من على بطنها و صدرها ليغطي كل أنحاء جسدها فقد كانت متلذذه بحرارته على جسمها ثم هدأت و غفت قليلا فيما تمددت أنا بجانبها لأسترد أنفاسي فقد كانت نيكة رائعة .. و بعد أن فتحت عينيها و نظرت لي قالت ماذا فعلت لقد أشعلت بي نارا” فمصيت شفتيها و أنهضتها و لبسنا ملابسنا و قلت لها لم تقولي لي متى تودين أجراء عملية الخياطة فتبسمت و قالت بعد أن نطفيء النار التي أشعلناها .. و بقيت على علاقة بها حتى توفيت والدتها بعد سنة تقريبا من علاقتي بها لكنها و فجأة أنقطعت عن العمل و لما سألنا عنها علمت بأنها قد أخذت شقيقاتها و رحلت الى أحدى القرى حيث أقارب والدتها و لا أحد يعلم مكانها..و مرت الايام ثقيلة فقد شعرت بالذنب لما أقترفته بحقها و مع مرور الايام بدأت هذه الحادثة تقلقني وتقض مضجعي و حتى هذا اليوم و أنا أعيش مرارة طيشي و لاتفارقني تلك التفاصيل التي أرتكبتها في قمة طيش الشباب رغم أنها مخطئة بالسماح لصديقنا العامل بنيكها من طيزها و السماح له بالتمادي والذهاب معه في خلوة لا تعرف نهايتها كما أنني قد عرضت عليها مساعدتها ففضلت الاستمرار بقضاء الاوقات الممتعة و قد فكرت عدة مرات أن أحاول معرفة مكانها و الذهاب اليها إلا أن ذلك من شبه المستحيلات فلا أحد يعرف حتى الجهة التي قصدوها
    عرب نار ,صور سكس ,سكس حيوانات,صور سكس

  • اغتصوبنى الوحوش

    اغتصوبنى الوحوش اغتصاب جماعى حتى التلذذ ومن يومها وبقيت مدمنة النيك

    انا هدى 28 سنه سكنه فى منطقة شعبية لوحدى ارملة لجوزى الى اتجوزتته بالعافيه
    انا كنت لازم اتخانق كل يوم واعمل مشكله بسبب رجالة المنطقة الى عنيهم تندب فيها الرصاص فى حركة بعملها انزل من البيت يتزنقوا فيا انشر الغسيل يقهدوا يبصوا ويتكلوا على بزازى الكبيرةالى بتبان وانا بنشر الغسيل.
    فى يوم كنت نازلة من البيت اشترى حاجات لقيتهم بتلفوا عليا ويترزلوا رحت مزعقه وقليت ادبى والناس اتخلت وعملت مشكله كبيرة
    وشتمتهم ومنظرهم قدام المنطقة بقى وحش
    فرجعونى البيت وقعدوا يهدونى وبعد كده لقتهم بيتكلموا فى موضوع انى لازم اتجوز عشان محدش يتعرضلى انا قلتلهم محدش ليه دعوة بيه وكل واحد حر فى حياته المهم طلع واحد منهم كده تحس انه راجل قلهم سبوها كل واحد مسئول عن نفسه ومشى وسبنا وبعد كده الموضوع خلص
    سكس مترجم ,سكس اخ واخته ,افلام سكس ,عرب نار ,صور سكس .سكس حيوانات,سكس محارم
    تانى يوم بليل لاقيت جرتى بتخبط عليا بتقلى تعالى ضرورى بنتى تعباه وعاوزه حد يقعد معها عقبال اما اجيب الدواء
    المهم دخلت شقتها وفتحت الاوضه بتاعت البنت دخلتنى وقفلت عليا
    وانا برفع عنيا لاقيت اربع رجاله فى الاوضه ولقيت على السرير عصايا وكرباك وحبال
    قلتلهم الى هيقرب منى هصوت وهلم عليكوا الدنيا لقيت حد جيه من ورايا ومسك ايدى وحط كمامه على بقى مبقتش عارفه اصرخ د

    واحد منهم قلى احنا : هنربى امك يا بنت الوسخه
    وكنت لبسه قميص نوم اسود راح قافش فى بزازى وعمال يدوس على حلمات صدى وانا بحاول اصرخ
    راح فاجأة شد القميص قطعه وشد البررا وبزازى كلها خرجت لبره
    وقلى احنا هنقطع بزازك يا بنت الشرموطه وراح جايب الحبال وقاعد يربط فى بزازى لغايط اما ازرقه من الربط وبعد كده قعد يمص فى بزازى وحلمات صدرى
    سكس محارم ,افلام سكس محارم .سكس محارم
    وانا بصرخ من الوجع وبقى واحد ماسك بز يمين والتانى ماسك الشمال
    وبعد كده لفونى وقعدونى على ركبتى وراح مسكين الكلوت وشدوا من على كسى وراح واحد منهم مسك العصيا وقعد يمشيها على طيزى وبعد كده قعد يضربنى وانا بعيط واصرخ ...... وصورنى على الموبيل وقالولى لو نطقتى هنفضحك وكل مانحب نيكك هنيكك براحتنا ومن يومها وحبيت الاغتصاب وانا الى بروح ليهم عشان اتناك منهم واستمتع معاهم

  • الملل والارق يكاد يقتلني قتلاً

     

    الملل والارق يكاد يقتلني قتلاً .. هرب النوم الى بطون اودية تلافيف عقلي .. لا شيء يغري بالمشاهدة في التلفاز .. صديقاتي نائمات ولا استطيع ازعاج اي منهن باتصال في هذا الوقت من اليوم ..

    دخلت واحد من برامج الشات عثرت عليه في محرك البحث جوجل ..

    الاسم : شوشو 40 سنة .. يبدو مثير ومناسب ويختصر اشياء عني ..

    عندما دخلت لم اجد فرصه لفعل اي شيء .. انهالت علي مئات الرسائل الخاصه ..

    لو فتحت كل واحده منهن لاحتجت ليوم وبضع يوم حتى اقرءها فقط .. ولايام حتى ارد !!

    قررت ان اختار رساله بطريقه عشوائيه وان اكمل مع صاحبها حتى النهاية .. وكانه اسمه العنتيل الصغير !!

    - هاي .. انا تامر 18 سنة من الوراق وبحب سنك اوي اوي

    - اهلا تامر .. بتحب سني ليه يعني؟؟

    - علشان خبره وعارفه الدنيا ومش حتتعبيني زي البنات الصغيره .. انتي مدام؟

    - هههههههههه ايوه طبعاً مش معقول اوصل للسن ده ولسه بنت..

    - جوزك مسافر ؟

    - لاء منفصله

    - حماااااااااار ازاي يسيب الجمال ده كله !!!

    - انت شايفني علشان تقول جمال ؟!!

    - لاء بس حاسس بيكي وانك قمر وانك محتاجاني .. صح ؟!!

    - مش عارفه انام ومحتاجه ادردرش مش اكتر وجاتلي رسايل كتير واخترتك بالصدفه

    - ده حظي الحلو .. مافيش صدفه بالمناسبة ده قدر

    - انت بتتفلسف كمان هههههههههههههه

    - لا ياقمر ده معاد مرتبه القدر علشان نتقابل .. لابسه ايه ؟

    - مش بحب السؤال ده .. حكون لابسه ايه يعني هههههههه

    - لا ده سؤال مهم علشان اعرف حالتك بالظبط دلوقتي وبعدين كمان شويه حقلعك كل هدومك حته حته ..

    - تقلعني ازاي يعني في خيالك ؟!!

    - لو عايزه نفتح الكاميرا البعض يبقى احسن وحوريكي حاجه ظريفة

    - عمري ما عملتها !!

    - مش حغصبك على حاجه بس حتتبسطي وتبسطيني .. ها يلا افتحي الكاميرا .. انا فاتح الكام اهو شايفاني

    رأيت شاب صغير فعلاً عمره في حدود الـ 18 عام يبتسم في ثقه ويشير اشارات بذيئه الى قضيبه المختفي تحت ملابسه ..

    - انت عليك عفريت اسمه افتحي الكاميرا !! من شويه كنت عايز تعرف لابسه ايه بس !!

    - الكاميرا والفون مهمين جداً .. صدقيني حتتبسطي معايا !! ايه رأيك في؟!!

    - ظريف ولطيف ...طيب ما تجيلي البيت احسن هههههههههههههههههه

    - وماله اجيلك هاتي رقمك واجيلك

    - لا حكتبلك العنوان وانت تعال

    - انا حاسس انها اشتغاله انت ولد قول الصراحه ومش حزعل

    - حكتبلك العنوان اهو ................................... .............................. لو جاد مستنياك

    كنت امزح واستهوتني اللعبه والتجربة والمزحه ..

    اغلقت شاشة موقع الدردشه وانا اضحك ...

    ثم ادركت انني كتبت عنواني الحقيقي فعلاً وبالتفصيل فشعرت بفزع حقيقي ..

    تمنين ان يظن انها اشتغاله كما قال وان يمسح الحوار كله ..

    ولكني كنت مخطأه .. مخطأه تماماً ..

    ------------------------------------------------

    بعد نصف ساعه دق جرس باب شقتي !!

    الساعه الان تجاوزت منتصف الليل بساعتين .. العمارة التي اسكن فيها لا يوجد بها حارس .. بابها مفتوح دائماً .. الشقة التي تواجهني خاليه من السكان .. كل الظروف مواتيه لان يغتصبني ويسرقني ويقتلني شخص غريب لا اعرفه اعطيته عنواني على الانترنت !!

    نظرت من العين السحرية وانا من الاضطراب في نهايته فوجدته هو نفس الشاب الذي كلمني منذ نصف ساعه .. وضع يده مباشرة على العين السحرية .. اللعنه هو يدرك الان ان هناك من ينظر له من داخل الشقه !!

    سيعرف بالتأكيد ان من بالداخل امرأة وحيدة .. فلو كان هناك رجل هنا لتكلم او لفتح الباب واشبعه اهانات لازعاجه بعد منتصف الليل .. ولكن المرأة الوحيدة ستصمت ..

    تراجعت عن الباب وانا من حيرتني في منتهاها .. وعندها سمعت صوت مفاتيح تعبث في قفل الباب ..

    يبدو انه مصر ان يصل الي ولكن الاحمق لا يدرك ان المرأة الوحيدة تركب اقفال داخليه تحرص على اغلاقها كل مساء .. ليس قفل واحد بل اقفال ..

    اكثر ما يخيفني ان يتسبب لي هذا الاحمق في فضيحه .. اشعر بالرعب من ان يتنبه الجيران فوق او تحت لما يحدث ..

    نظرت بحذر وانا اكتم انفاسي مرة اخرى من العين السحرية .. ماذا لقد ذهب !!! الحمد للـــــــــــــه لقد ذهب !!

    تنفست الصعداء وان اسند رأسي على باب الشقه وزفرت زفره قويه من صدري .. كانت دموع زجاجيه محتبسه في عيني قد انطلقت الان ولكن بفرح ..

    - قمر زي ما اتخيلتك

    شعرت بالرعب والتفت خلفي فوجدته .. كتم بيده فمي بسرعه قبل ان اطلق صيحة تجمع كل الجيران ..

    - اهدي اهدي مش حأذيكي يا قمر .. نطيت من شباك السلم على المواسير ومنها لشباك مطبخك لما لقيته مفتوح .. ههههههههه مش عيب تحطي كل الاقفال دي وتسيبي شباك المطبخ مفتوح !!

    رفع يده عن فمي ثم مسحها في بنطاله وواصل الكلام وهو يتجه الى الصاله ..

    - انتي قمر زي ما اتخيتك .. قعدت افكر .. يا واد يا هاني عصفور في اليد ولا عشرة على شجرة .. معاك عنوان شكله مظبوط .. لو قعدت طول الليل على الشات حتحرق اعصابك ومش حتلاقي زي كل يوم .. تصدقي الواحد بيبيض على الشات لغاية ما يلاقي موزة تديه نمرة تليفونها كل فين وفين .. وممكن فجأة تغير الشريحه وهب فص ملح ودابت ..

    كانت ما زالت دموعي تسيل ولكن رغبتي في الصراخ خبتت .. انا من دعوته واذا اتي الجيران ثم الشرطة ستكون فضيحه مدويه ولن يصدق احد اني كنت اعبث .. بل سيقولون انني اصطاد الشباب الصغار كل ليله .. يا للعار

    سكس حيوانات
    عرب نار


    سكس امهات


    افلام سكس

    افلام نيك


    صور سكس